Loading...

Wednesday, August 8, 2007

عطن


الاغبياء , يضحكوا بوجوه بلهاء , يستيقظوا دون ان يفتحوا عيونهم و يتحركوا كّاليين غير متقني الصنع بكروش منتفخة . يعملون كماكينات مزعجة مخلفين وراءهم ابخرتهم السامة ثم يعودون الي بيوتهم ياكلوا , يثرثروا و يتكاثروا كحشرات كبيرة

الرجل الذي ياتي دوما بلا اسماء حاملا بسمة مرعبة و عيونا جوفاء فراغها الاسود يمتصهم تدريجيا دائما يفاجهم محملا بالهدايا , يمر علي البيوت واحدا واحدا , يحفظ اسماءهم جميعا و يمنحهم ما لا يرغبون . يعطي هذا رأس طفله و يناول ذاك احشاء امه و هكذا كان يفاجئهم دائما بجعبة هداياه المدهشة و الاغبياء لا يملكون حتي ان يغلقوا ابوابهم , يفتحون بخنوع مطلق و انكسار مقزز و الرجل البهلوان الذي دوما بلا اسماء يرقص علي دقات قلوبهم المرتجفة ببسمته المرعبة, يخرج قلوبهم من جعبته مبتورة و مغلفة بعناية فائقة, ملائكية فيروز في الخلفية لم تخفف اطلاقا من وطأة المشهد كذلك جدائل يارا الشقراء لم تلفت نظر ايا من الحاضرين

البنت الصغيرة التي لا تشبه يارا فيروز في شئ علي الاطلاق كانت عائدة الي بيتها , جميلة حالمة , نحنضن كتبها كعادة كل البنات الحالمات,دقت الباب لم يفتح احد , دقت بعنف و جنون ايضا لم يفتح احد.حين اضطرت لاستعمال مفتاحها الشخصي فاجئها راس ابيها تحت قدميها و حين مدت بصرها اكثر كانت اشلاء العائلة كلها مبعثرة بالمكان و الدماء تشكل خطوطا مكتوبة بلا معني , جدير بمشهد كهذا ان يمحي ذاكرة باكملها و يقف بالزمن تماما و جدير به ايضا ان يذهب بالكلام الي اللامكان و يتركها حزينة خرساء للابد لكن هذا لم يحدث , بالاصل هي عادت للبيت لتضع شريطتها الحمراء _ تجعلها اكثر جمالا و اثارة _ نفادت الاشلاء و الدماء قدر استطاعتها , دخلت حجرتها النظيفة , وضعت شريطتها الحمراء و انطلقت تبحث عن حبيب جديد . في الطريق كانت السيدة الهضبة التي فقدت عقلها منذ زمن بعيد ملقاة علي الرصيف بجروحها المتقيحة تتجمع حولها الحشرات و الذباب كانها قطعة خراء طازجة . الولد الذي يعي كل شئ و الذي طالما حذرهم من فجاجة المشهد استسلم للنعاس , هو لن يستيقظ حتي ياتي نبي جديد ينقذ هذا العالم , هو هذا النبي ؟! ربما , علي اية حال هو نائم منتظر نبيا او نبؤة . في عنبر المواليد , الاطفال جميعهم ولدوا بابتسامة مرعبة و عيون جوفاء .النخاسون !! مقابل هداياه المرعبة باعوه نساءهم , اما النساء فهن عاهرات بالفطرة , هدايا , لا هدايا , كلهن حتحور و كلهن معدات دوما للاخصاب

5 comments:

محمد سيد حسن said...

في عنبر المواليد , الاطفال جميعهم ولدوا بابتسامة مرعبة و عيون جوفاء .النخاسون !! مقابل هداياه المرعبة باعوه نساءهم , اما النساء فهن عاهرات بالفطرة , هدايا , لا هدايا , كلهن حتحور و كلهن معدات دوما للاخصاب

مررت من هنا

العالم انهدم

محمد قرنه said...

يالله يا مروة

من منا لا ينتظر نبيا ما أو نبوءة

أتذكر قصيدة لصلاح عبد الصبور في مسرحية ليلى والمجنون ، عنوانها رغم إنه طويل شويتين إلا إنه عبقري

يوميات نبي مهزومٍ يحمل قلما .. ينتظر نبيا يحمل سيفا

أعتقد أن أى مبلي بداء الكتابة يستطيع العنوان تشخيص حالته تماما بعد فترة من الممارسة

كالعادة تقلبين الأشياء يا مروة في مشهد سوداوي جميل ، الرزايا هدايا ، والعين السوداء الطيبة قبلها .. تلعبين على عكس المنطق السائد عن الموت / الفقد / الحزن بطريقة جميلة

وأحب فلسفتك كثيرا .. تلك التي لمحتها في البداية والموجودة دائما .. أما ما اقتبسه محمد سيد فقد أربكني قليلا لعدم فهمه عند القراءة .. وإن كان أعجبني بشدة بعيدا عن ارتباطه بالموضوع

دومي بخير

رانيا منصور said...

مروة..

مررتُ أيضاً بشيء جميلٍ
رغم السواد المحيط

مختلفة أنتِ..

كراكيب نـهـى مـحمود said...

جميل ومفعم بالغضب بطاقته وقوته

princess dodo said...

احببت طريقة السرد
واستخدام الكلمات
بلفظتها المألوفة
ومعناها الرمادىّ


تحياتى