Loading...

Friday, November 30, 2007

من دفتر يوميات رحيل


افتتاحية لابد منها


تعرف انها ليست هي , و انها لن تستطيع اطلاقا ان تكون ظل الله في الارض و ان النجوم البعيدة لا يصلها الا الملائكة كذلك لتنجب نبيا عليك علي اقل الاحتمالات ان تكون قديسا ناهيك عن ان ترقي لمستوي الملائكة , سخط الله عليها كسي كل ملابسها بالسواد و انفض من حولها كل الملائكة و العصافير الصغار , الذباب انقض خلسة علي المشهد لا لشئ سوي لمعرفة الله انها تكره الذباب كثيرا . ثمة اشاعة تدعي ان الشمس اشرقت من مغرب المريخ لشهر باكمله , من شهر بالكمال كانت تشعر بشيئ ينمو بين احشاءها!! ز




من دفتر يوميات رحيل



in boxing everything is backward


هكذا كانت تلك اللحظة يقين عجيب ان الحياة معكوسة كل شئ بها معكوس و علي الرغم من ان المترو كان يسير بترتيبه اليومي المعتاد و تتوالي اسامي المحطات كما لو انها تخرج لسانها لحالتي العقلية في تلك اللحظة الا ان هذا اليقين ظل ثابتا و كان العالم انتقل لبعد اخر كل شئ به معكوس المكان و الزمان و هنا بدا التساؤل هل الالم و ابهجة و الحروب ستفر الان تدريجيا؟؟؟ سنعود للخلف للبداية حيث الانسان البدائي و روعة الهمجية المتحررة من اية قواعد اخلاقية حيث العقل حينها ما كان ليدرك لقطاته المعكوسة او المتمنطقة بل ربما نعود لابعد من ذلك ادم , حواء , هل ستعاد لحظة الاختيار؟؟؟ هل سنحمل الامانة للمرة الثانية؟؟
في هذه اللحظة كان عقلي ينتفض ارتجاحات شديدة اعود الان للوراء تدريجيا تتلاشي المحطات و هيكل المترو النعدني و لا يبقي سوي الطريق الاسود الملتف يلهث خائفا للوراء لكن عقلي الردئ يقف عند حدود الدهشة هكذا افقد فرصتي الوحيدة في اصلاح الكون و افقد الهدف من النبوة اللحظية التي حصلت عليها ماذا لو كانت سنتعلم من هلوساتنا الان سنري العالم علي عجل يفر لكننا لا ندرك الحكمة كما لم ندركها من قبل لكنني انحني لروعة المشهد.



امتي يا رحيل هيفتتك المطر , هتدوبي و تبقي شوية قطرات مطر تلف العالم من بحر لسما
لبحر تاني بعيد ,امتي تتحرري من قيودك و من حدود جسمك و غبا عقلك و من عيون
الناس

سيعرفون ان مذاق الندي الان هو انت , انك لعنتهم و تعويذتعم المهملة انك
طالما حذرتهم من فجاعة اللحظة لكنهم لم يعترفوا
ستمرين علي اهدابهم مرور الكرام برقة الندي و لسعة المطر و حذر العاشقين ستبكي
علي خدودهم دون ان يدركوا لتكفري لهم عن ذنوبهم ستحرضين الاطفال علي الرقص طويلا
تحت عتباتك ,ستتوارين عن انصال القتلة بامكانها سحق بلوراتك الجديدة بنظرة ثاقبة
واحدة ,سيخترقون شفافيتك لو ادركوك
صلاتك الان قد تكون مقبولة اكثر و دعاءك قد يكون اقرب للسماء و المسافات
البعيدة عن الارض ستملأها العصافير و تبعدك بالتاكيد عن التلوث لكنك ستظلي وحيدة تنتظرين النبؤة.